لماذا يكتب الأطباء بخط سىء وغير مفهوم فى وصفات الدواء؟

طب
 الطبيب يكتب للصيدلى هذه الطلاسم:
ﮩﮧ₰ﮩﮦﮨ₰ﮩﮧﮨ₰ﮩﮦ .ℓﮦ₰ﮩﮧﮨ₰ﮩﮧﮨ₰ℓ ﮩﮦℓ
ℓﮩﮧﮨ₰ﮩﮦℓﮦ₰ﮩﮧﮨ₰ﮩ ﮦℓﮦ₰ℓﮩﮧﮨ₰ℓﮩﮧﮨ₰
ﮦ₰ﮩﮦ₰ﮩﮦﮦ₰₰ﮩﮦ₰ﮩﮦ ﮩﮧﮨ₰
وعندمت تذهب للصيدلى تتعجب من انه استطاع قرائتها لتفاجأ ان المطلوب هو بنادول !!

لا يشك احد ان خط معظم الاطباء العرب الذي يرسمونه على ورق الوصفات للمرضى هو طلاسم لا يحل ألغازه الا الصيادلة
يرى بعض المحللين أن السبب يعود إلى كثرة التقارير التي يكون الأطباء مطالبين بكتابتها.
فتشير إحدى الإحصائيات إلى أن الطبيب يوقع خلال 8 ساعات من الدوام 50-100 مرة.

لماذا يكتب الأطباء بخط غير مفهوم فى وصفات الدواء؟
ويضطر الأطباء إلى توثيق كافة التقارير الخاصة بالحالات والمرضى الذين يشرفون عليهم.
تشير تحليلات أخرى إلى أن ما يكتبه الأطباء ليس موجهاً إلى العامة كي يقرؤوه، وإنما موجه إلى أطباء مثلهم يفهمون ما يكتبه زملاءهم والرموز والاختصارات التي يستخدمونها.

كما أن توتر العمل وكثرة التفكير يجعل الطبيب غير مهتم بشكل ما يكتبه لأن رؤيته للأمور تتغير من خلال الدراسة واكتشاف جسم الإنسان، فهناك أمور أهم بكثير من شكل خطه.

نظرة اخرى:

خط الأطباء هو خطٌ لا تخطئه عين، ولا تغيب صفاته عن ذهن، فهو غير مفهومٍ بالمرة، ويبدو لنا وكأنّ شخصاً قد خط على الورقة بالقلم من غير قصد، فلا نجد فيه سوى الخطوط المنحنية حيث أننا لا نواجه عند قراءة هذا الخط مشكلة فهم الكلمات فقط، بل وحتى معرفة أين تبدأ الكلمات وأين تنتهي. وربما ساء الأمر إلى درجة أننا قد نقول: هل هذه الكلمات (أو بالأحرى الخربشات) هي توقيع الطبيب أم جزءٌ من الوصفة الدوائية أم تاريخ اليوم؟ باختصار، نحن بحاجةٍ إلى حجر رشيد (وهو الحجر الذي استعمله العلماء لفك رموز اللغة الهليروغليفية) لنفهم معاني الرموز والرسومات التي يخطّها الأطباء على الورق. والسؤال الذي سنناقشه اليوم هو لماذا هذا الخط السيء؟ تعالوا نتعرف الإجابة..

قد يكون السبب الحقيقي وراء هذه الظاهرة هو الكمية الكبيرة من الأعمال الورقية (ما يكُتبُ على الورق) الذي يتوجب على الأطباء كتابته، فكل ما يفعلونه أو يلاحظونه أو يطلبون القيام به يجب أن يُكتب قبل أن يغادر المريض.
سببٌ آخر يحذوهم إلى ذلك، ألا وهو معرفتهم بأن مصير هذه الأوراق التي يكتبونها إلى خزانة الأوراق حيث لن يطلع عليها أحدٌ ثانيةً على الأغلب. وما يهمّ فعلاً ليس هذه الأوراق بل ملاحظة المريض لتشخيص حالته ومعالجته.
ناحيةٌ أخرى مهمة؛ ما يكتبه الأطباء سيقرؤه الأطباء الآخرون أو الصيادلة أو من له علاقةٌ بالأمر وليس العامة من الناس. فخطوط الأطباء مفهومةٌ لبعضهم البعض لأنهم يعرفون ما يبحثون عنه أثناء قراءة الوصفة مثلاً( وكتوضيح، عندما يقرأ الطبيب أو الصيدلي الوصفة فإنه يعرف أسماء الأدوية والأمراض ويميّزها بسهولة على عكس الإنسان العادي).

النتيجة:
تشير بعض المصادر –وهي في الغالب مصادر صحفية- إلى أن الفهم الخاطىء لخطوط الأطباء السيئة يؤدي إلى وفاة الآلاف سنوياً، لكن وبالبحث عن مصادر هذه المعلومات لا نجد معلوماتٍ موثقةً أو أرقاماً من مراجع دقيقة فمعظمها كما ذكرنا مصادر صحفية.
ومن الناحية المنطقية؛ هل يمكن أن يخطىء الصيادلة المعتادون على خط الأطباء في قراءة حجم جرعة الدواء على سبيل المثال، كأن يخطئوا في التمييز بين الميلي غرام والغرام؟ (علماً أن الفارق بين الكميتين ألف ضعف). باختصار، لا توجد معلوماتٌ موثقةٌ بهذا الخصوص، وبإمكاننا إذن أن تعتمد على الصيادلة في تحويل الوصفة الطبية التي لا نستطيع فيها تمييز الكلمة عن الرقم، نستطيع أن نعتمد عليهم ليعطونا الدواء الصحيح بالكمية الصحيحة.

الحل:
لكي نحل هذه المشكلة -مشكلة عدم فهم الخط والمشاكل المترتبة عليها إن وُجِدت- فإن "الوصفة الإلكترونية" تبدو الحل الأمثل للحصول على وصفةٍ دقيقةٍ، خاليةٍ من الأخطاء ومفهومةٍ مما يساهم إيجاباً في العناية بالمريض وعلاجه.
وانطلاقاً من هنا فإن المعهد الأمريكي للطب American Institute of Medicine أشار إلى دور الوصفة الطبية الإلكترونية في تقليل الأخطاء الطبية، وقد بدأت تكتسب شعبيةً، مما يسهم في زيادة الوعي عن أهميتها في زيادة درجة الأمان للمريض.
الوصفة الإلكترونية أفضل من طلاسم الوصفة المكتوبة بخط اليد، لكن الأخيرة ليست بهذا السوء، بالنسبة للصيادلة على الأقل. والأمر ذاته ينطبق على كل ما يكتبه الأطباء أثناء عملهم.









2 comments:

  1. http://house-healthy.blogspot.com تفضلو بزيارة موقعنا بيت الصحة على
    نهتم بكافة أمور الصحة والجمال واللياقة والرياضة والشخصيات
    اكتشف المزيد بنفسك

    ReplyDelete
  2. زمن الروشته ولا من زمن ولكنه يضل في دول العابم الثالث ليس هناك دواء غير معلوم هذه الايام ومحاوله اخفاء اسم الدواء ليس منطقي.

    ReplyDelete

disqus