ما معنى ان انسانا توفى اكلينيكيا ؟؟

الوفاة الدماغية أو الموت الإكلينيكي
تعريفه:
هو التوقف النهائي (توقف اللاعودة) لجميع وظائف المخ متضمنا وظائف جذع المخ .
ظهر هذا التعريف عام 1564م عندما قام أحد مشاهير الأطباء في مدريد بأسبانيا بعمل تشريح لجثة أحد النبلاء في عصره أمام تلاميذه بكلية الطب لمعرفة سبب الوفاة وفوجئ الجميع عند فتح القفص الصدري أن القلب

ما معنى ان انسانا توفى اكلينيكيا ؟؟
لا يزال ينبض أي أن المريض حي لم يمت بعد ، وأجبر الطبيب على ترك المهنة ومغادرة أسبانيا وبعدها زاد الاهتمام بتعريف الوفاة وإعلان الموت الإكلينيكي أو الوفاة الدماغية .

ثم زاد الاهتمام في القرن الماضي بهذا التعريف ناتج عن عوامل ثلاثة:
1- التجربة الشهيرة التي قطعت بها رأس الدجاجة عن جسمها وظلت الدجاجة تتحرك وتقف بقلب ينبض وأرجل تتحرك مما يؤكد الحياة في الجسم مستمرة رغم قطع – أو وفاة- الدماغ نهائيا.
2- الأجهزة الحديثة بالرعاية المركزة والأدوية الطبية التي يمكنها المساعدة على الحفاظ على استمرار عمل ووظائف القلب والرئتان ( التنفس والنبض) والأجهزة الداخلية الأخرى كالكلي والكبد رغم وفاة المخ وتوقف جميع وظائفه إكلينيكيا بصورة نهائية.
3- ازدياد الاهتمام بنقل وزراعة الأعضاء من الأشخاص المتوفين دماغيا إلى المرضى لإنقاذ حياتهم مما فتح المجال أمام كثير من الجدال الديني والأخلاقي والاجتماعي والمادي حتى يومنا هذا.

متى يتم تشخيص المريض وفاة دماغية أو موت إكلينيكي:
1- عدم الاستجابة لجميع المؤثرات الخارجية مهما كانت سواء بصرية أو صوتية أو للألم ويفقد التواصل بأى طريقة كانت مع المجتمع حوله.
2- اختفاء جميع الأفعال والانعكاسات الدالة على وظائف المخ وجذع المخ ( أى توقف نهائيا وكليا عن العمل). وعلاماته:-
‌أ- اختفاء حركة حدقة العين.
‌ب- اختفاء حركة العين مع وضع ماء بارد في الأذنين.
‌ج- توقف الأفعال المنعكسة لملامسة القرنية أو جدار الحلق.
‌د- اختفاء جميع الحركات الإرادية أو اللا إرادية من أي نوع.
‌ه- توقف التنفس بل أن هناك اختبار يجري على المريض، وإذا زادت نسبة ثاني أكسد الكربون بالدم عن 60% ولم يحدث استجابة لمراكز التنفس ، هنا يتأكد انتهاء عمل مركز التنفس.

‌و- إذا تجاوز المريض إكلينيكيا هذه النقاط يعتبر متوفي إكلينيكيا
إلا إذا :
1- كان تحت تأثير أي مادة دوائية من أي نوع كمخدر مثلا.
2- درجة حرارة المريض أقل من 32ْ م عند الفحص.
3- المريض لا يعاني قبل الموت الدماغي من صدمة من أي نوع أدت إلى هبوط شديد للدورة الدموية قبل الفحص.

الاختيارات التي تجري للتأكد من الموت الدماغي:
- اختبار تخطيط للمخ يظهر اختفاء كهربية المخ بصورة نهائية.
- اختبار لشرايين المخ يثبت عدم تدفق الدم للمخ.
- الأفعال الانعكاسية المثارة لجذع المخ تبين اختفاءها تماماً.
- هنا حتى لو كان القلب يدق والكلي والكبد وباقي الأعضاء تعمل يعتبر المريض متوفى دماغيا أو ميتا إكلينيكيا ويمكن نقل الأعضاء منه، أما الروح فلا يعلم سرها إلا رب العالمين
أ.د. محمد أشرف غباشي .







0 عدد التعليقات:

Post a Comment

disqus