سنداوتش الفلافل او الطعمية .. فوائده لا تُعد

الفلافل أو الطعمية من الأكلات الشعبية الرخيصة والمغذية المنتشرة في بلدان الشرق الأوسط، وهي تؤكل غالباً في سندويش يضاف إليها بعض الخضار والطحينة،

وتحتوي على مكونات تملك مواصفات غذائية عالية نعرضها من خلال المكونات التي تدخل فيها:
- الحمص والفول، وهما يحتويان على نسبة جيدة من البروتينات التي تساهم في بناء خلايا الجسم وفي تجديدها، كما تدخل البروتينات في تركيب الأنزيمات وفي تشكيل الوحدات المناعية
falafel

وفي الكثير من المركبات الحيوية التي تشكل ركناً في كل خلية. كما يوجد في الحمص والفول مجموعة واسعة من المعادن، خصوصاً الكلس والبوتاسيوم والمغنيزيوم، التي تشارك في بناء العظام، إلى جانب مجموعة من الفيتامينات في مقدمها فيتامينات المجموعة ب المهمة جداً لإنجاز العمليات الإستقلابية وعمل الجهاز العصبي. ومن مميزات الحمص والفول أنهما غنيان بالألياف الغذائية التي تخفض مستوى الكوليسترول في الدم وتنشط وظيفة الأمعاء.
- البندورة، وتشتهر بغناها بصباغ الليكوبين الذي يعتبر من أهم مضادات الأكسدة، والتي أفادت البحوث المختلفة أنه يلعب دوراً كبيراً في خفض خطر التعرض لسرطان البروستاتة وسرطان المعدة وسرطان القولون، وفي منع تكاثر الأورام السرطانية في الثدي والرحم والرئة. وتحتوي البندورة على حامضين مهمين هما الكوماريك والكلورجينيك اللذان يبطلان عمل مركبات النيتروسامين المسرطنة.

- السلطة والبقدونس، وهما يسهمان في تعزيز القيمة الغذائية لسندويتشة الفلافل ، خصوصاً على صعيد الفيتامينات سي، ب6، ي، وحامض الفوليك، وبعض المعادن كالحديد، التي يزيد مستواها في الدم الأمر الذي يؤدي إلى تحسين الوضع الصحي للجسم.

- المخللات، وهي ضيف أساسي في سندويتشة الفلافل كونها تفتح الشهية وتحسن من طعمها. وتعتبر المخللات مصدراً جيداً للفيتامينات والمعادن، لكن عيبها أنها غنية بالملح. ويجب عدم المبالغة في أكلها لأنها قد تسبب متاعب للمعدة.

- الطحينة التي تصنع من السمسم، وغني عن التعريف ما يحتوي عليه السمسم من مواد مضادة للأورام، ومركبات مضادة للأكسدة، وأخرى مضادة للجراثيم، وأحماض دهنية غير مشبعة تقي من تصلب الشرايين.

- البصل والثوم، ويملكان خصائص كثيرة لها تأثير طيب على الصحة خصوصاً صحة القلب والأوعية الدموية.
- الخبز، وفي العادة يستعمل الخبز الأبيض الذي يفتقر إلى الفيتامينات والمعادن والألياف لأنه يصنع من القمح المقشور، وحبذا لو تم استخدام الخبز الأسمر الذي يحافظ على المكونات المذكورة.
بقي أن نعرف أن سندويش الفلافل لا يشكل وجبة كاملة لأن البروتينات التي توجد فيه غير كاملة لافتقاره إلى بعض الأحماض الأمينية الأساسية، وفي الإمكان سد هذه الثغرة بتناول البيض أو اللبن أو الخبز المصنوع من القمح الكامل، وعندها يمكن القول أن الوجبة كاملة.
المصدر جريدة الحياة







0 عدد التعليقات:

Post a Comment

disqus