العين السوداء هى الملونة . وليست الزرقاء !ا

إن ألوان العيون من السمات الوراثية التي نأخذها من أبائنا و أمهاتنا, و لكننا جميعا نولد بعيون زرقاء, سرعان ما تتحول إلى ألوان أخرى, و لكن لماذا ؟
إن الجزء الملون من العين هو القزحية, و تأخذ لونها تبعا لكمية الميلانين الموجود فيها, و الملاينين هو مادة بروتينية مسؤولة عن لون الجلد, الشعر, و قزحية العين, يتم انتاجه بكمية محددة تكون بحسب الشيفرة الوراثية للإنسان,
eyes-400_thumb[1]
و كلما زادت كمية الميلانين سواء في الجلد, الشعر, أو القزحية, فهذا يعني بالضرورة لون أغمق, و العيون الزرقاء أو الرمادية لا تكون إلا بانعدام أو بكميات قليلة من الميلانين, و تليها العيون الخضراء, ثم البنية و أخيرا السوداء التي تحتوي على كمية كبيرة منه, و الأطفال عندما يولدون لا تحتوي قزحياتهم على صبغة الميلانين, حيث أن الجسم لم يبدأ بإنتاجها, لذلك تبقى العيون زرقاء لفترة بعد الولادة, و قد يبقى لون العينين غير ثابت حتى عمر الثلاث سنوات تقريبا.
 
و الجدير بالذكر أن هنالك من الناس من يولد و يعيش بعينين مختلفتي اللون, و النمط السائد هو أن تكون إحدى العينان زرقاء و الأخرى ملونه, و السبب وراء ذلك هم عدم وصول الميلانين إلى مكانه المناسب بعد انتاجه, أي أنه لا يصل إلى إحدى العينين فتبقى باللون الأزرق, و يحدث ذلك في أكثر الحالات بسبب مرض يسمى متلازمة فاردنبورغ .
 
تشتهر المناطق الإفريقية و الأسيوية عموما بألوان العيون المتدرجة ما بين البني و الأسود, و غالبا ما تنتشر العيون الزرقاء و الخضراء في مناطق اروبا, و هناك من يقول أنه من الممكن أن لا يكون اللون الأزرق موجودا في العالم في وقت ما, لأن جينات العيون البنية تسود غالبا على جينات العيون الزرقاء إذا ما اجتمعت عند الأجنة, و ذلك حسب دراسات في علم الورثة.







0 عدد التعليقات:

Post a Comment

disqus