مشاعر الحب .. مجرد كيمياء فى المخ

مشاعر الحب الجميلة تولد الإحساس بالدفء والسعادة والأمان ولكن هل تساءلت يوماً عن ماهية هذا الشعور؟

مشاعر الحب والسعادة والتواصل العاطفي والتعابير البدنية الجيَاشة التي تتولد عند وجود شخص له معزة ومحبة مميزة في قلبك تعبر عند مدى سعادتك وراحتك النفسية، ومن منَا لم يسمع عن تعابير الحب الجميلة كالشعور بدغدغة المعدة،
chemistry_of_love
وبنبضات القلب القوية نتيجة للتغيرات التي طرأت على جسمك بمجرد شعورك بالحب!
أوضَحت دراسة للرنين المغناطيسي أن منطقتي الدماغ تضيء وتتوهج كشمعة مضيئة عند الشعور بالحب أو العيش بلحظة رومانسية،
هل تعرف لماذا؟ بسبب إفراز جرعة من مادة الحب المعروفة بالدوبامين (مادة كيميائية تسبب الإدمان على السكر، والنوم، والعطش، والدخان وكذلك الإقلاع عن الإدمان). إذ عندما تقع بالحب، يضخ الدماغ الدوبامين، ويفرز أيضاً هرمون السيروتونين (هرمون النشوة) مما يشعرك بالنشاط والخفة، كما قد يتدفق هرمون الأوكسيتوسين الذي يمنحك الرغبة بامتلاك الشخص الأخر.
أين تكمن المشكلة؟ إن ذلك ينتج تفاوت بإفراز الدوبامين على مر الزمان، بالتالي المواد الكيميائية التي تولد مشاعر الرغبة بامتلاك الشخص الأخر، تعمل على تراجع وإنحسار هذا الشعور كذلك،
لذا قد تفقد بعض العلاقات الزوجية التي تسودها المحبة بريقها ومجدها بعد فترة من الزمن، لذلك يجب على الأزواج الإنتقال من العيش بأجواء رومانسية بحتة إلى أجواء ذات مستوى أعمق من الجمال، وخلق بيئة خصبة ومثمرة لضمان إستمرار العلاقات الزوجية طوال العمربحيث تسودها أجواء السعادة والطمأنينة والحب،

ولكن كيف؟
  • قم بفعل شيئاً إيجابياً يومياً لتوليد مشاعر جيدة في علاقتك
  • تقديم بعض المجاملات اليومية بالوقت المناسب مثل: "شعرك رائع، عزيزتي"، مما يشعر الطرف الأخر بأنه محظوظ ومميز
  • التفكير ملياً ! تذكر دائماً كيف كان الطرف الأخر عندما تعرفت عليه لأول مرة، والصفات الجميلة التي جذبت ولفتت نظركل منكما للأخر
المصدر: Realage- عيشوا







0 عدد التعليقات:

Post a Comment

disqus