نصائح هامة لمحاربة النعاس وبدء يومك بنشاط


يتمنى الكثير من الأشخاص بأن يأتي اليوم الذي عندما يسمعون فيه المنبه  يرن في السادسة صباحا، لا يبدئوا بالشعور بالغضب والضجر و يقفزوا من أسرتهم لينطلقوا بحيوية ليوم نشيط وموفق، متغلبين بذلك على موجات الكسل التي تنتابهم في الصباح.

ولكن إلى أن يأتي هذا الصباح الذي تتحقق فيه أمنيتهم في استيقاظ حيوي ونشيط دون الدخول في حرب مع سلطان النوم.
صاحى
يحتاج المرء الى اكتساب استراتيجية خاصة ، تتلاءم مع تكوينه البدني والنفسي. فهل يحتاج الفرد فعلا لأكثر من فنجان من القهوة السوداء أم حمام بارد ليستيقظ؟

 إليكم بعض النصائح المساعدة لمحاربة البقاء في السرير ولبدء يوم نشيط:

1. عدم الذهاب المتأخر للسرير : 
من الأخطاء الأكثر شيوعا أن الإنسان يمكن أن يعوض نومه الناقص في عطلة نهاية الأسبوع أو بالذهاب في اليوم التالي للنوم لساعات إضافية، والحقيقة هي أن الجسم يحتاج من سبع إلى ثماني ساعات يوميا، وتعويض النوم لاحقا يمكن أن يحقق فقط مزيدا من الراحة للبدن لكن لا يعوضه أو يبعد مساوئه، لذا يستحب تمرين وبرمجة العقل على الذهاب للسرير في وقت محدد و باكرا، بحيث ألا تقل ساعات النوم عن ست ساعات.

2. الضوء مساعد للإستيقاظ : 
الضوء يقوم بضبط الساعة البيولوجية داخل الإنسان، والظلام يدفع الى إفراز هرمون الميلاتونين المسؤول عن ازدياد التعب والرغبة في النوم.
وضوء أشعة الشمس من ناحية ثانية ينشط الدورة الدموية ويحيها، بناء على هذا يفضل أن لا تنزل كل الستائر في غرفة النوم، بل تترك إلى النصف أو بأي شكل أخر على أن تسمح بمرور الضوء صباحا في حالة وان كان الوقت ربيعا أو صيفا، أما شتاء فيجب الاعتماد الكلي على المنبه اذا كان خارجا لازال مظلما.

3. عدم التفريط في وجبة الإفطار :
فطور صحي لا يجعل من الشخص مستيقظا فقط بل يعطي لجسمه الطاقة اللازمة التي تساعده على تحمل أعباء اليوم، لذا وجب الحرص على تناول أطعمة غنية بالفيتامينات وليس فقط الاعتماد على كأس قهوة مع الكثير من السكر، ويمكن تناول قطعة موز مثلا أو شرب عصير (يفضل أن يكون طازجا) ولا بأس بمصاحبة الفطور ببعض المكسرات باعتبارها موردا حقيقيا للطاقة، ان كنت على عجلة من أمرك.

4. حركات رياضية لطرد التعب : 
آبدا يومك بتدريبات بسيطة على السرير بشبك اليدين خلف الرأس أو تركها ممتدة وصولا الى الساقين، أو حسب ما يروق لك من حركات تحفظها عن ظهر قلب، المهم أن تحاول إعادة النشاط الى الدورة الدموية وتقوم من سريرك.
 
5. شرب الماء :
مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم تناول كوب صغير من الماء، درجة حرارته تتناسب مع حرارة الغرفة وليس باردا مثلجا، من أجل تعويض السوائل المفقودة من الجسم أثناء الليل وللسماح للدماغ بمزاولة مهامه بطاقة أكبر.

6. التنبيه على فترات :
اذا كان الشخص يجد صعوبة في الاستيقاظ والقفز من السرير بمجرد سماع جرس المنبه، فينصح باستعمال منبهين على فترات زمنية متفاوتة.

7. الغسل بالماء البارد : 
لا يحتاج المرء لاستحمام كامل صباحا، بل يمكنه غسل المعصمين الى الوجه والذراعين على حد سواء، لكن شريطة بالماء البارد لتنشيط الدورة الدموية.

8. قاعدة أو حيلة الـ 10 دقائق : 
برمج المنبه بـ 10 دقائق قبل الوقت المحدد لاستيقاظك، ويمكن استغلال هذه الدقائق في أن تصحو ببطء أو تذهب للمطبخ مثلا وتعد لنفسك عصيرا أو تسخن ماءا للشاي وهكذا...
ضع ملابسك خارج الدولاب وارفع الستائر خلالها أو اسمع أخر المستجدات من الأخبار، وبالتدريج تنشط وتكون مستعدا ليوم جديد.

9. زيارة الطبيب :
اذا كان لدى المرء دائماً صعوبة في الاستيقاظ صباحاً رغم ألف منبه، فينصح بزيارة الطبيب، لأن من المحتمل أن يكون ضغط الدم المنخفض هو المسؤول عن تعبه المزمن والذي يحيله عن لاستقبال يومه بنشاط دائما.
المصدر منتدى طبيبى
اعداد وتنسيق موقع ويكى صحة

والان مع هذا الفيديو الطريف عن صعوبة الاستيقاض

 







0 عدد التعليقات:

Post a Comment

disqus