حجم المخ البشري يتناقص مع التقدم في العمر


" دا انت مخك صغير "" كبر مخك "، هى عبارات اعتدنا سماعها ولكن لم نتوقع ان تكون حقيقية اكثر من كونها مزاح.

أثبتت دراسة أمريكية حديثة أن الإنسان هو الكائن الحي الوحيد الذي يتضاءل حجم مخه بتقدمه في العمر.
 
قد يكون فقدان الخلايا العصبية بمرور الزمن ناتج عن التخلص من عملية النشوء والتطور، وهي الإعاقة التي يجب قبولها في عملية التبادل بين طول العمر وكبر حجم المخ.
yy


إن عملية انكماش تكوينات المخ نتيجة تقدم العمر مثل تلك التي تحدث في منطقة قرن آمون في الدماغ (الفصوص الأمامية) لم تر إلا في الجنس البشري فقط.

وأكد العلماء أن هذه الظاهرة لا تحدث حتى مع أقرب الكائنات شبهاً بالإنسان، الشمبانزي، حيث قام باحثون أمريكيون بقيادة د. شيت شيروود من جامعة جورج واشنطن بعمل أشعة رنين مغناطيسي على مخ 99 شمبانزي في أعمار تتراوح بين 10 إلي 51 عاما. ثم تم مقارنة النتائج مع صور أشعة رنين مغناطيسي ل87 شخصا تتراوح أعمارهم بين 22 إلى 88 سنة.

● و أظهرت الأشعة تناقصا في حجم تكوينات المخ الأساسية في جميع الأشخاص بتقدم العمر. وعلى العكس لم يظهر أي تناقص في حجم مخ حيوانات الشمبانزي من كبار السن.

وقد فسرت هذه الظاهرة حقيقة أن أمراض المخ مثل الزهايمر وتراجع الذاكرة ومهارات التفكير لا تصيب سوى البشر.
المصدر العربية







0 عدد التعليقات:

Post a Comment

disqus