فوائد غريبة لألعاب الفيديو


اذا كنت ممن يدمن العاب الفيديو فلا تنزعج فليست كلها مضرة فأحيانا تكون لها فوائد ولكنها فوائد غريبة قليلا : ) 
في البداية ظهرت ألعاب الفيديو للتسلية، وفى النهاية صارت التسلية جزءاً منها بعد أن تفرعت لها استخدامات أخرى، فيمكن لها الآن أن تنقذ حياتك، أو تسحق روحك، أو تكون لك ثروة، أو تجعلك مفلساً في لحظة. فيما يلي أغرب 8 وظائف لألعاب الفيديو غير التسلية.
لعب

1) يمكن أن تجعل منك أفضل جراح
في عام 2007 ظهرت دراسة تؤكد أن الأشخاص الذين يعكفون على ألعاب الفيديو لمدة 3 ساعات في الأسبوع يكونون جراحين بشكل أفضل من غيرهم، وقد تمت الدراسة على 33 جراحاً شاركوا في الدراسة في عمليات محاكاة لعمليات جراحية وقد ظهر من خلالها أن أخطاء ممارسي ألعاب الفيديو أقل من 37% من غير اللاعبين في العمليات الجراحية كما أن سرعتهم تفوق بنسبة 27% عن أي جراح عادي، وقد كانوا أكثر في عدد العمليات التي يقومون بها وكذلك مهاراتهم تفوق الجراحين العاديين.
2) يمكن أن تحل لك مشكلة الزواج
في عام 2009 قام رجل ياباني ـ يطلق على نفسه SAL9000 ـ بالزواج من نينا أنيغازاكي إحدى الشخصيات النسائية من لعبة Love Plus، وبث الرجل حفل الزفاف على الهواء مباشرة أمام جمهور الإنترنت، بالطبع الحفل غير ملزم قانونياً، ولكنه ألقى الضوء على الشعبية التي تنالها لعبة الفيديو Love Plus، والتي تدور كلها في عالم الحب والرومانسية والعواطف حيث يحاول الشخص طوال الوقت الحصول على المرأة التي يحبها من داخل اللعبة ويعتبر ناجحاً عندما تنطق المرأة داخل اللعبة معلنة أنها تحبه، اللعبة تتضمن عدداً من النصائح التي قد تفيد في العلاقات الحقيقة وكيفية التعامل في الكثير من المواقف الرومانسية والعلاقات العاطفية.
3) تعلمك كيف تبني مدينتك الخاصة
في عام 1984 نجح ويل رايت (24 عاماً) في تصميم أول لعبة فيديو تعتمد على استخدام اللاعبين لمهاراتهم للانتقال من مستوى لآخر، وكان الهدف تجربة طائرة هليكوبتر على سلسلة من الجزر ونسف الجسور والمصانع وتفادي نيران العدو، بعد ذلك بدأ رايت لعبة جديدة تسمى Micropolis، وهذه المرة كان يعتمد على تصميم مدينة من الألف إلى الياء حيث يقوم اللاعبون ببناء الطرق والمصانع والمساكن وغيرها من البنية الأساسية، واللعبة تتقدم وفقاً لمبادئ التخطيط الحضاري، وكلما نمت المدينة بسرعة كبيرة جداً، زاد الازدحام، وكلما قل عدد الوظائف وزاد عدد البشر بدأت المشكلات في الظهور.
جميع الشركات الكبرى كانت تخشى إنتاج لعبة ليس بها معايير للفوز، ولكن رايت التقى بزوج من المصممين الآخرين أعجبا بمفهوم البناء، وتغير اسم اللعبة ثلاث مرات حتى صار SimCity وتم إنتاجها في عام 1989، كانت النتائج مذهلة وحطمت اللعبة كل الإيرادات في السنة الأولى.
4) يمكن أن تجعلك في غاية الثراء
في أواخر التسعينيات ظهرت ألعاب يمكن أن يلعبها الآلاف عبر الإنترنت معاً في عوالم افتراضية، كانت تشجع اللاعبين عبر جمع العملات الذهبية في كل مستوى ويتم تبادل هذه العملات مع الآخرين للحصول على المزيد من الأدوات في اللعب، الأمر حتى الآن كان عادياً إلى أن قرر البعض أن يبيع ما يملكه من عملات ذهبية على موقع eBay وبدأ الأمر يحقق ثراء لهم، ومع الوقت أطلق عليه نظام gold farming والذي أصبح منتشراً حول العالم في عام 2008 وله موظفين لتلقي مكالمات اللاعبين حول العالم لبيع عملاتهم الذهبية لدرجة أن اليابان والصين بدأت في فرض قوانين تحكم التعاملات في هذه العوالم الافتراضية.
5) تعلمك النهوض مرة أخرى والبدء من جديد
في أواخر الثلاثينيات كانت شركة أتاري هي المتحكمة في سوق الألعاب وتحقق إيرادات قوية مع كل لعبة لها، ففي عام 1982 حققت الشركة مبيعات 2 مليار دولار، والفضل يعود لنظام الأتاري المنزلي الذي غزا العالم، لكن في السنة التالية خسرت الشركة 500 مليون دولار، وتراجعت لمدة عامين مبيعاتها، والسبب كان فيلم E.T بعد أن وقعت شركة وارنر ـ التي تعتبر الشريكة الكبرى لشركة أتاري ـ عقد بمبلغ 20 مليون دولار مع يونيفرسال ستديو لتحويل الفيلم إلى لعبة أتاري، ولم يكن أمام شركة أتاري سوى 6 أسابيع فقط، ولهذا جاءت اللعبة سيئة ومحبطة فكانت مبيعاتها في غاية السوء، لكن في عام 1985عادت الشركة بقوة مع ألعاب نينتيدو الشهيرة التي نالت شهرة واسعة.
6) يمكن أن تحطم حياتك الحقيقية
في عام  2005 عندما أصيب رجل يدعى لي سونغ (28 عاماً) من كوريا الجنوبية بنوبة قلبية قاتلة بعد أن لعب عبر الإنترنت لنحو 50 ساعة متواصلة، وللأسف هذه الأنواع من الحالات تتزايد في العدد وفقاً لمسح أجري في الولايات المتحدة وآسيا، وما يقدر بنحو 3 إلى 30 في المائة من اللاعبين تظهر عليهم علامات من التبعية لألعاب الفيديو،
قال عنها علماء النفس إنها نوع المقامرة المرضية، فالشخص يجرب اللعبة وكلما فاز شعر بالفخر ويستمر يجرب ألعاب جديدة ومختلفة وبمرور الوقت يدمن الجلوس أمام الشاشة ليمارس الألعاب وتنهار حياته الشخصية دون أن يهتم بذلك، وقد انتشرت مراكز العلاج لإدمان الألعاب في عدد من البلدان، بما فيها كوريا الجنوبية والصين، وهناك برامج على شبكة الإنترنت تهدف إلى منع الناس من اللعب وقتاً أطول من ثلاث ساعات في المرة الواحدة، وإذا لم يفلح ذلك، يتم تشجيع الآباء على إرسال أطفالهم للعلاج من إدمان الألعاب والتي قد تشمل تقديم المشورة، والأدوية، والعلاج بالصدمة.
7) يمكن أن ترعبك أو تصدمك
عندما ظهرت ألعاب نينتيدو في عام 1985 حرصت أن تتفادى كل أخطاء الشركة الأشهر قبلها (أتاري) وقد قوبلت الأخيرة بزوبعة عندما طرحت لعبة تحتوي على مشاهد عري كثيرة، ولهذا حرصت نينتيدو على مراجعة كل لعبة بدقة لتصلح كلعبة للشباب وأيضاً إزالة أي مشاهد عنف زائدة، ولكن في عام 1993 خرقت لعبة Mortal Kombat القاعدة بمشاهد الضرب المتبادل بين اللاعبين على الشاشة حتى يتفجر الدم ويتطاير وقتلهم بعضهم بشكل وحشي ونزع القلوب بشكل صادم، وعندما حاولت نينتيدو تخفيف الأمر وتحويل الدماء إلى عرق، ومحو مشاهد القتل الوحشية سقطت اللعبة وفشلت في الأسواق.
8) يمكن أن تنظف غرفتك
استطاع مصممو الألعاب في نينتيدو أن يكسروا القالب المتعارف عليه في عام 2005 بابتكار ألعاب Wii، والتي جعلت اللاعب يتحرك من مكانه ويشارك في اللعب بجسمه بدلا من استخدام يديه فيلعب التنس ويرقص ويمارس كل الألعاب عبر تقنية البلوتوث، وبعد فترة ظهرت تقنية تساعد على التحكم عن بعد بكل شيء، فيمكن تشغيل المكنسة الكهربائية بالبلوتوث لتقوم بالعمل بينما يحركها المستخدم عن طريق جهاز Wii.
المصدر موقع اكشنها







0 عدد التعليقات:

Post a Comment

disqus