رائحة الفم الكريهة .. اسباب وعلاج

أن لرائحة الفم الزكية اثراً اجتماعياً كبيراً فالفم النظيف ليس له اية رائحة في الحالة الطبيعية ولكنها تنشأ من تخمر فضلات الطعام المتبقية بين الأسنان وفي الحفر النخرة بفعل الجراثيم المختلفة.
فتنطلق غازات نتيجة التخمر تؤدي الى اكتساب الفم الروائح النتنة التي تجعل الناس والأصدقاء والأهل ينفرون من صاحبها، هذا سبب كاف ليهتم المرء بصحة فمه واسنانه.

رائحة الفم الكريهة .. اسباب وعلاج

الرائحة الكريهة لها سبب وهي بحذ ذاتها ليست مرضاً بل هي مجرد علامة على وجود تغير مرضي.

تنقسم أسباب رائحة الفم (بخر الفم ) إلى:
أولاً: أسباب موضعية.
ثانياً: أسباب عامة.
الأسباب الموضعية
أولاً: حدوث تسوس في أغلب أسنان الفم.
ثانياً: إلتهاب اللثة.
ثالثاً: وجود قلقلة في الأسنان.
رابعاً: مرحلة بزوغ أضراس العقل.
خامساً: عدم تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة.
سادساً: بعد قلع الأسنان.
سابعاً: الشقوق العميقة في اللسان.
من (الأسباب العامة):
أمراض عامة في الجسم مثل: مرض السكري،السل ، قرحة المعدة، الإمعاء، القولون ، بعض حالات إلتهاب الأذن والجيوب الأنفية، وإلتهاب اللوزتين.
أن رائحة الفم من المواضيع التي اشغلت الناس على مر القرون لما لها من أثار خطيره على الافراد والمجتمعات.
وأن البحث في هذا الموضوع طبياً واجتماعياً يحتم البحث عن السبب في رائحة الفم ومحاولة أستئصالها من الفم والجسم وأن كل إنسان قد يكون لديه رائحه ولكن تختلف في درجتها. 
وأن ما يعقد هذه المشكله هو أن الأنسان ربما لا يعلم بوجود رائحة الفم وقد يتحاشى الأخرون إخباره بها خوفاً من الأحراج.

 من الأسباب الرئيسيه التي تساعد في تكون رائحة فم كريهه :

التدخين (السيجاره، النارجيله ، الغليون، السيجار) ، وغيرها من وسائل التدخين المتعدده.
حيث تسبب المواد الكيماويه التي تحتوي عليها السيجاره على سقوط هذه المواد على سطوح الأسنان خلال التدخين من الداخل والخارج وتتأثر اللثه أيضاً بذلك كذلك الخد من الداخل، اللسان ، الشفتان ، وتختلف التأثيرات من شخص لأخر إذا كان الشخص يعاني من إلتهابات لثويه وذلك بوجود ترسبات كلسيه فإن لون الأسنان ولون اللثه ولون الترسبات يكون قاتماً وذا رائحه كريهه منفره .
إن وجود مرض تسوس الأسنان في الفم يعني وجود حفر تتراكم بها البكتيريا التي تطلق أحماضاً ذات رائحه غير زكيه، وأن هذه الأحماض تعتبر مدمره للسن أو الضرس ولذلك فإن المسارعه في حفر هذه الأسنان وإجراء حشوات في عيادة طبيب الأسنان يعطي الأسنان عمراً أطول في الفم.
إن وجود ضرس وصل به التسوس إلى ما بعد العصب وأصبح يسمى بضرس عفن ، أي تموت العصب وخلاياه داخل حجرة اللب وداخل الجذور .
يوجد أشخاص لا يتأثرون بذلك ولكن تبقى الرائحه سر هو يرى أن الأمر طبيعي ولايوجد تسوس ولكن يوجد رائحة فم فإن الغازات التي تخرج من ضرس ما تعتبر غازات عفنه ذات رائحه كريهه جداً ، لذا يجب معالجة هذا الضرس وذلك بتعقيم قنوات الأسنان بمواد كيميائيه خاصه موجوده في عيادة طبيب الأسنان فتزول الرائحه.
أن وجود ضرس عقل بازغاً بشكل نصفي (pericoronities) أي لا يسطتيع البزوغ بشكل كامل وأن جزاً من الانسجه اللثويه تغطي نصف الضرس ويعتبر مصدراً لتجمع البكتيريا وخاصةً أن ضرس العقل موجود في نهاية الأسنان ويحمل رقم 8 ويقصر الأنسان لتوصيل فرشاة الأسنان والمعجون لهذا الضرس لذا وجب فحصه والتأكد من أنه ليس مصدراً للرائحه الكريهه  .

ان  التهابات اللثة  فى الفم  ووجود صديد  يسبب رائحة للفم  وخاصة  عند وجود ترسبات  كلسية  ما بين اللثة والسن  او الضرس  .
لذا يستوجب  ازالة  هذة  الترسبات  الكلسية  فى  عيادة  طبيب  الاسنان  للحفاظ  على اسنان  سليمة  ولثة  وردية  صحية
ان اصابة الانسان  بامراض مختلفة  على سبيل المثال   لا  الحصر :
-مرض  السكرى
-السل 
-قرحة المعدة :توجد  بكتيريا  تعيش  فى الفم وتعيش  فى المعدة  اسمها (  هليكوباكتر بيلورى ) وتنتج  مركبات   طيارة لها  رائحة   غير  طيبة  ومنها  كبريتيد  الهيدروجين  وغيرها ( دراسة يابانية  )
- التهابات فى الامعاء
- التهابات فى الجيوب .
- ان قلة الافرازات التى  تفرزها الغدد اللعابية  فى الفم تعتبر  حالة  مرضية وتسبب  رائحة فم.
ان 85% من الحالات غالبا ما تكون الاسباب   فموية  ناتجة عن جفاف فى الفم وانة من الممكن  ان تتعرض   هذة الغدد للأغلاق  وذلك  بوجود خصى  فى القناة التى  تضخ اللعاب الى الفم وهذا يحتاج الى  صور اشعة  خاصة    للغدد اللعابية. واذا  وجدت  حصوة  فى    القناة يجب عمل  عملية  بسيطة   لازالة   هذة الحصى وسرعان ما تعود  الغدد  الى افرازاتها الطبيعية  . 
ان اهمال العناية بصحة الفم والاسنان وعدم استخدام فرشاة الاسنان مع المعاجين الطبية والمضمضات والخيط الطبى  تؤدى الى رائحة فم كريهة.
ان  تركيب الاسنان  الصناعية   الغير  صحية  والرخيصة الثمن مثل الجسور التى يركبها اناس  دخلاء  على  مهنة طب الاسنان تساعد  على  انتاج  رائحة   فم . كذلك  استخدام اطقم   صناعية  غير  متقنة علميا واهمال العناية   بتنظيف  الفم تساعد  على  تكوين  رائحة  فم.
كبار   السن حيث  ان الافرازات  الفموية  تقل   كلما  زاد الانسان  فى العمر وخاصة مع الاهمال بصحة الفم والاسنان  الطبيعية  والصناعية.
ان تناول وجبات  غذائية  غنية بالبهارات  او البصل، والثوم،والكراث ،  والدهون ،  والالبان،  او تناول  كميات   كبيرة من القهوة  فى مثل  هذة الحالات  تكون  رائحة الفم  غير  مستساغة  لفترة  من الوقت  محدودة .
ان سطح  اللسان  مرتعا  خصبا للبكتيريا  , وخاصة فى الجزء الخلفى  منة ولة اشكال  متعددة منها اللسان  الجغرافى   المتشقق ويظهر فية احمرار  وتورم  فى بعض مناطق اللسان  وان  علاجة  سهل    فى عيادة  طبيب الاسنان .
ومن امراض اللسان الاخرى :
-اللسان الملتهب 
-اللسان  المشعر 
-اللسان المجعد 
وقد  يكون  اللسان الموضع  الاول  الذى تبدو  فية اول اعراض الامراض  العامة 
لذلك   ينصح   بالوقاية  اليومية :

  1. تفريش  الاسنان  واللثة  واللسان  مرتان  على الاقل.
  2. استخدام المضمضة   الطبية.
  3. استخدام   الخيط الطبى.
  4. مراجعة  طبيب الاسنان فورا  اذا  دعت الحاجة  والزيارة الدورية لعيادة الاسنان  مرة  كل 6 شهور تعطى عمرا  اطول للاسنان الطبيعية فى الفم.
  5. الاكثار  من تناول  الخضروات : كالخس ، و الملوخيه ، والكزبره وغيرها ، لانها تحتوي على مادة الكلوروفيل الماصه للروائح وهي موجوده هذه الماده في معظم معاجين الأسنان.
بقلم الدكتور أحمد أبو رضوان،







1 comment:

disqus